عبّــر_متابعة

أقدم سجين محكوم في قضايا التطرف والإرهاب، على وضع حد لحياته شنقا ليلة الخميس- الجمعة، بعد أن لف خيطا مفتول حول عنقه، قام بتثبيته في نافذة الغرفة التي كان يقيم فيها بمصحة السجن المركزي بالقنيطرة، حسب ما أفادت به المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج.

وأوضحت المندوبية أن السجين كان محكوم عليه بعقوبة حبسية مدتها 19 سنة و6 أشهر، مشيرة إلى أنه كان يعاني من مرض نفسي عبارة عن “أفكار اضطهادية راسخة”.

وأكدت التقارير الطبية المعدة بخصوص حالته المرضية ذلك، إذ كشفت أنه كان يخضع بصفة مستمرة للمتابعة الطبية بالمستشفى الجامعي الرازي للأمراض العقلية والنفسية بسلا، علما أنه كان يرفض تناول الأدوية التي كانت توصف له من طرف الطاقم الطبي.