عـبّـر ــ و م ع 

 

استفادت مؤخرا ساكنة الجماعات القروية التابعة لاقليم بولمان من حوالي 1835 خدمة طبية، في إطار حملتين طبيتين نظمتهما المندوبية الاقليمية لوزارة الصحة بتنسيق مع السلطات المحلية ببولمان، بغية تقريب الخدمات الطبية من المتضررين من موجة البرد.

وتندرج هذه العملية التضامنية في إطار تفعيل عملية رعاية 2016-2017، التي تهدف إلى تقريب الخدمات الطبية للساكنة في المناطق النائية التابعة لجهة فاس مكناس خلال فترة انخفاض درجات الحرارة وموجة البرد التي تجتاح المنطقة.

وشملت هذه الحملة الانسانية التي تعبأ لها فريق طبي وتمريضي وإداري مكون من 31 مشاركا، قدموا لساكنة 12 دوارا تابعا لجماعتي زكورة أمدز والمرس بإقليم بولمان، فحوصات وكشوفات طبية في تخصصات طب القلب والشرايين والأطفال والعيون والأسنان والكشف عن سرطان الثدي وعنق الرحم وداء السكري.

وتميزت هذه العملية التضامنية، التي لقيت استحسانا من لدن ساكنة الإقليم، بتوزيع الأدوية على المرضى بالمجان حسب الوصفات الطبية.

وتأتي هذه القافلة الطبية المتعددة الاختصاصات، التي نظمتها مندوبية وزارة الصحة بإقليم بولمان، بتنسيق مع المديرية الجهوية للصحة والسلطات الإقليمية والمحلية وكذلك بعض جمعيات المجتمع المدني، تنفيذا للتعليمات الملكية السامية التي ترمي إلى العناية الخاصة بالمواطنين المتضررين من موجة البرد.

loading...
loading...