فدوى بوكنين_عبّـــر

كشفت وزارة التشغيل والشؤون الاجتماعية، بمناسبة “اليوم الوطني للتحسيس والإعلام في مجال الصحة والسلامة في العمل بقطاع البناء والأشغال العمومية”، عن وضع نظام معلوماتي جديد، يسمح بجمع المعطيات المتعلقة بحوادث الشغل والأمراض المهنية ووضعها رهن إشارة جميع المهنيين والفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين، بسبب ارتفاع حوادث الشغل والأمراض المهنية سنة بعد سنة.

وأوضح الوزير عبد السلام الصديقي، في عرض قدمه الثلاثاء الماضي، أن أهم المستفيدين من هذا النظام هم عمال قطاع البناء و الأشغال العمومية باعتبارهم أكثر لا يستفيدون من أية تغطية ضد الأخطار المهنية.

وأضاف الوزير أن الوزارة تعتزم برسم سنة 2017 النهوض بثقافة الوقاية من المخاطر المهنية في قطاع البناء و الأشغال العمومية وذلك من خلال تنظيم حملة تحسيس وإعلام في مجال الصحة والسلامة في العمل بهذا القطاع.