رجاء الشامي_عبّــر

توفي شخص موجود في وضعية شارع ليلة أول أمس الثلاثاء، بالقرب من مؤسسة حسن الداخل الابتدائية بطنجة، متأثرا بموجة البرد التي تعرفها البلاد في الآونة الأخيرة.

وتفاجأ المارة بوجود جثة شخص مجهول الهوية، صباح أمس، وأفادت بعض المصادر الإعلامية على كون المعني بالأمر لفظ أنفاسه متأثرا بالربد الشديد الذي تعرفه مدينة طنجة منذ نهاية الأسبوع الماضي.

وقامت عناصر من الوقاية المدنية بالانتقال إلى عين المكان فور توصلهم بالخبر ، حيث تم نقل جثة الضحية إلى مستودع الأموات بمستشفى “الدوق دي طوفار” بطنجة، فيما تم فتح تحقيق من أجل الوقوف على الأسباب الحقيقية وراء هذا الحادث.

ويذكر أن حدثا مماثلا وقع لأحد المتشردين في نونبر الماضي بمنطقة النجمة، والذي شوهد قبل وفاته وهو يرتعد من البرد الشديد، الأمر الذي أدى إلى اشتعال موجة من الغضب في مواقع التواصل الاجتماعي.

loading...
loading...