عـبّـر ــ المساء 

 

تمكنت فرقة أمنية بالدار البيضاء من تحرير لوحة فنية تعد كنزا وطنيا في ايطاليا من قبضة شبكة عابرة للقارات، بعد أن ظلت الأنتربول تبحث عنها منذ 2014، قبل أن تتمكن أمس الثلاثاء فرقة تابعة للمنطقة الأمنية الحي الحسني من الوصول إلى اللوحة الفنية للرسام الايطالي جيوفاني فرانسيسكو باربيري، التي اختفت سنة 2014 من كاتدرائية المدينة الايطالية مودين في ظروف غامضة وحيرت الشرطة الدولية، وتبلغ قيمتها المالية أكثر من 6 ملايير سنتيم.

وبحسب ما أوردته يومية “الصباح” في عددها ليوم الخميس 16 فبراير الجاري، فقد كانت فرقة أمنية بالدار البيضاء قادت تحريات وأبحاث لمدة أربعة أسابيع فقط تمكنت بعدها من تحديد هوية الجناة، ويتعلق الأمر بمافيا عابرة للقارات.

وكانت إخبارية توصلت بها مصالح الأمن بالدار البيضاء تفيد أن مهاجرا ايطاليا يرغب في بيع لوحة فنية قديمة، حدد ثمنها في مليار سنتيم، مما جعل الأمن يشك في الأمر، واستطاع بواسطة وسيط أن يستدرج صاحب اللوحة.