عبّر – وكــــــالات
أعلنت مصادر عسكرية بالجيش اليمني، ليل الخميس، أن القائد في القوات الخاصة الانقلابية الموالية لميليشيات صالح العقيد حسين فرحان الدولة، قتل في غارة لطيران التحالف العربي عند الحدود السعودية اليمنية، عصر الأربعاء،
ووفقا لـ”سكاي نيوز”، يعد مقتل الدولة ضربة كبيرة للانقلابيين الحوثيين وأنصار صالح، إذ كان الرجل من أخطر القادة الميدانيين للميليشيات.
وتحمل الدولة مسؤولية قيادة القوات الخاصة للانقلابيين بعد مصرع اللواء محمود الملصي، القائد السابق للميليشيات في غارة مماثلة على الحدود أواخر سبتمبر 2016.
وفي تطور آخر، قتل 20 مسلحا حوثيا وأصيب آخرون في قصف لطائرات التحالف العربي على تجمعات ومواقع للحوثيين في مدينة الخوخة بمحافظة الحديدة على ساحل البحر الأحمر.