عبّر – وكــــــالات
قالت الأمم المتحدة، أمس الأربعاء، إن ما يقرب من 1.8 مليون شخص في حلب (شمالي سوريا) يعانون من انقطاع مياه الشرب، منذ أكثر من شهر.
وأوضح نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة فرحان حق إن انقطاع المياه يعود إلى “عطل فني في محطة مياه الخفسة (في ريف حلب الشرقي)”، داعياً جميع أطراف الصراع إلى “تحمل مسؤولياتهم عن حماية المدنيين وعدم استهداف البنية التحتية”.
وأشار إلى أن الأمم المتحدة تدعو جميع أطراف النزاع إلى ضمان وصول المتخصصين الفنيين “بدون قيود وبشكل آمن” إلى محطات المياه من أجل إصلاحها.
ونوه إلى أن الأمم المتحدة تقدم الوقود وخدمات نقل وتوزيع المياه، وتركيب خزانات وإعادة تأهيل آبار إضافية في المدينة.