عبّر-متابعة

على هامش اجتماع لجنة الشؤون الأفريقية بمجلس النواب المصري، لبحث الدور المصري بالقارة الأفريقية، وجه محمد فايق رئيس المجلس القومى المصري لحقوق الإنسان وبدون سابق إنذار، و بشكل يفتقد لأبجديات العمل الدبلوماسي ويضع العلاقات المصرية على كف عفريت، اتهاما مباشرا للمغرب بعرقلة “إجراء الاستفتاء لحل النزاع بالصحراء” حسب زعمه.

مضيفا في ذات السياق وفق ما نقلته “الصحراء زووم”، أن الحضور السياسي و الاقتصادي للجزائر بالقارة السمراء أعتى وأقوى من المغرب، و عليه ينبغى الرهان على الجزائر، ومن خلال بوابة تبني موقفها من نزاع الصحراء .

يشار إلى النظام السياسي الحالي بمصر و منذ استيلاء عبد الفتاح السيسي على السلطة لا ينفك في بعث برسائل سلبية في اتجاه علاقته بالمغرب، وقد شهدت السنوات القليلة الماضية تقاربا جليا بين مصر و الجزائر، على اعتبار أن هذه الأخيرة كان دورها مفصليا في استعادة القاهرة مقعدها بالاتحاد الأفريقي، عقب تعليق عضويتها، بعد الانقلاب العسكري على حكم الإخوان المسلمين بأرض الكنانة.