عـبّـر ــ صحف

 

قامت السلطات الإيرانية خلال الأسبوع الماضي، بحظر العديد من المواقع الجنسية على شبكة الانترنت، لكن ما يثير الدهشة هو أن مزود خدمة الإنترنت لم يقم بحجب هذه المواقع في البلاد فقط بل حظرها على مستخدمي الإنترنت في دول أخرى من العالم.

وذكرت صحيفة “الاندبندنت” في تقرير لها قبل أيام، أن الشركة المزود لخدمة الإنترنت في إيران قامت بتغيير إشارات التوجيه ذات التأثير على شبكة الإنترنت، حيث يتحول أي مستخدم يبحث عن موقع من قائمة تضم 256 موقعا إلى مسار خاطئ، أي إن أجهزتهم لن تكون قادرة على إيجاد المسار الصحيح إلى صفحات هذه المواقع الإباحية.

وأضافت الصحيفة أن طريقة الحظر “المثيرة للجدل” جاءت بعد استخدام حيلة تُعرف بـ”قرصنة بروتوكول BGP” وباستخدام بعض التقنيات الأساسية في الشبكات، حيث لم تمنع الأشخاص في إيران فقط من الدخول إلى المواقع الجنسية ولكنها قامت بتغيير الأوامر التي تؤثر على الإنترنت بحيث لا يمكن لأحد أن يتصفح هذه المواقع في بعض الدول الأخرى كروسيا والهند.

وقد امتد الحظر إلى كبرى شركات الإنترنت مثل شركة بهارتي إيرتل الهندية، وشركة RETN الروسية، وشركة Telekomunikasi الإندونيسية، وشركة Hutchison في هونغ كونغ، وذلك وفقا لما ذكره موقع The Verge، ولم يصدر أي توضيح بعد عن السبب الذي دفع إيران لاستخدام هذا الحظر.

يشار إلى أن الحظر المفروض على المواقع الجنسية ازداد مؤخرا في مختلف أنحاء العالم، وتعتبر تركيا والسعودية من بين أبرز دول الشرق الأوسط التي تسعى لحجب المواقع الجنسية.