عـبّـر ــ و م ع 

 

تنفيذا للتعليمات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، أقيمت اليوم الجمعة بكل من الخميسات وأكادير، جنازة عسكرية للملازم هشام العوزي والعريف محمد العزابي اللذين ينتميان إلى تجريدة القوات المسلحة الملكية العاملة ضمن بعثة الأمم المتحدة المتكاملة متعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في جمهورية إفريقيا الوسطى (مينوسكا)، واللذين استشهدا ، يوم 3 يناير، أثناء خفر قافلة لوجستيكية للأمم المتحدة.

 

وأفاد بلاغ للقيادة العامة للقوات المسلحة الملكية، أن مراسيم الجنازة جرت برئاسة لجنتين من القوات المسلحة الملكية، يقودهما ضابطان برتبة جنرال، بحضور السيدة والي جهة سوس- ماسة- أكادير والسيد عامل إقليم الخميسات، وكذا أقارب الفقيدين وشخصيات مدنية وعسكرية.

 

وشيع جثمان الملازم هشام العوزي إلى مقبرة سيدي غريب بالخميسات، بينما تم تشييع جثمان العريف محمد العزابي بمقبرة تيليلا بأكادير. وجرت الجنازتان بحضور عائلتي الفقيدين وشخصيات مدنية وعسكرية.

 

وكان العسكريان المغربيان اللذان ينتميان إلى تجريدة القوات المسلحة الملكية العاملة ضمن بعثة (مينوسكا)، قد لقيا مصرعهما في هجوم مسلح، يوم 3 يناير الجاري، قرب مدينة بريا شمال شرق العاصمة بانغي. ونفذ الهجوم الذي خلف أيضا إصابة عنصر ثالث ضمن العسكريين المغاربة، من قبل جماعة مسلحة مجهولة على دورية لتجريدة القوات المسلحة الملكية العاملة ضمن بعثة (مينوسكا)، أثناء خفرها لقافلة لوجستيكية للأمم المتحدة، جنوب شرق مدينة بريا، مكان نشر التجريدة المغربية.