عـبّـر ــ  و م ع 

 

قررت غرفة الجنايات الابتدائية المكلفة بقضايا مكافحة الإرهاب بملحقة محكمة الاستئناف بسلا، امس الخميس إحالة ملف يونس الشقوري المعتقل السابق بقاعدة غوانتانامو الأمريكية، على غرفة الجنايات الابتدائية بالمحكمة ذاتها بعدما قضت بعدم اختصاصها في البت في هذا الملف .

 

ويتابع الشقوري، الذي تم تسليمه للسلطات المغربية من طرف نظيرتها الأمريكية في شتنبر 2015 ، من أجل “تكوين عصابة إجرامية، والمس بسلامة الدولة الداخلية “.

 

وكان الشقوري قد اعتقل في دجنبر 2001 بأفغانستان للاشتباه في علاقته بتنظيم القاعدة، وبعد تسليمه للسلطات المغربية في شتنبر 2015، تم إيداعه في 23 شتنبر 2015 بالمركب السجني بسلا بعدما تم الاستماع إليه ابتدائيا من طرف قاضي التحقيق المكلف بقضايا مكافحة الإرهاب بسلا .

 

وبعد الاستماع إليه تفصيليا، أمر قاضي التحقيق بالمحكمة ذاتها ، متابعته في حالة سراح مؤقت وذلك استجابة لملتمس دفاعه.

 

وكان بلاغ للوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالرباط أفاد بأن يونس شقوري المرحل من قاعدة غوانتنامو قد تم إيداعه، يوم 16 شتنبر 2015 ، رهن الحراسة النظرية للبحث معه ” للاشتباه في تورطه في ارتكاب أفعال إرهابية”.