عـبّـر ــ وكــالات

قالت قيادة جيش النظام السوري اليوم الجمعة إن إسرائيل أطلقت صواريخ على مطار عسكري كبير غربي العاصمة دمشق، محذرة تل أبيب من تداعيات ما قالت إنه اعتداء “سافر”.

وسُمعت الانفجارات في العاصمة، ورأى سكان في الضواحي الجنوبية الغربية سحابة ضخمة من الدخان ترتفع من المنطقة في حين أظهرت لقطات مصورة جرى تحميلها على مواقع التواصل الاجتماعي ألسنة اللهب تندلع في أجزاء من مجمع مطار المزة العسكري.

ونقل شهود عيان أن ثمانية صواريخ استهدفت المطار، وبأن سيارات الإسعاف شوهدت تهرع إلى المكان.

وذكرت وكالة سبوتنيك الروسية إن إسرائيل استخدمت طائرات F35 الأمريكية الجديدة في عملية القصف لأول مرة.

لكن التلفزيون السوري قال نقلا عن الجيش، إن عدة صواريخ أطلقت من منطقة قرب بحيرة طبرية في شمال دولة الاحتلال بعد منتصف الليل مباشرة، سقطت في مجمع المطار وهو منشأة كبيرة لقوات الحرس الجمهوري.

وقالت قيادة الجيش في بيان لها إن “القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة تحذر العدو الإسرائيلي من تداعيات هذا الاعتداء السافر، وتؤكد حربها على الإرهاب حتى القضاء عليه وبتر الأذرع التي تقف وراءه.”

ولم يكشف البيان عما إذا كانت هناك إصابات أو خسائر في الأرواح، لكنه قال إن الصواريخ تسببت في اشتعال حريق.

وكان التلفزيون الرسمي قال في وقت سابق إن عدة تفجيرات كبيرة أصابت مجمع مطار المزة العسكري القريب من دمشق وإن سيارات الإسعاف هرعت إلى المنطقة.

واستهدفت إسرائيل مواقع تابعة لحزب الله داخل سوريا عدة مرات في الأعوام الأخيرة.

وتقول مصادر إسرائيلية إنها استهدفت في الأعوام القليلة الماضية أنظمة أسلحة متقدمة بينها قذائف روسية الصنع مضادة للطائرات وقذائف إيرانية الصنع، كانت في طريقها إلى حزب الله في لبنان، كما قصفت قاعدة للفرقة الرابعة المدرعة على جبل قاسيون في العاصمة.

واغتالت إسرائيل في 2015 القيادي في حزب الله سمير القنطار وستة آخرين من أعضاء الحزب بينهم نجل القيادي عماد مغنية قرب مرتفعات الجولان.

loading...
loading...