عبّر و م ع

علم لدى سفارة المملكة المغربية بالقاهرة أن جثمان السيدة المغربية التي كانت من بين ضحايا حادث سقوط طائرة تابعة لشركة “مصر للطيران” قبالة السواحل المصرية بمياه البحر الأبيض المتوسط في ماي الماضي، سينقل غدا الجمعة من مطار القاهرة الدولي إلى مدينة الدار البيضاء .

وكانت السفارة المغربية قد قامت بعد انتهاء التحقيقات من طرف السلطات المصرية المختصة في الحادث، بالإجراءات اللازمة من أجل نقل جثمان الفقيدة فتيحة دكاوي إلى المغرب ، حيث من المرتقب أن يوارى الثرى بمدينة الدار البيضاء.

وقد تسلم أفراد من أسرة الضحية، اليوم الخميس، الجثمان الذي من المنتظر وصوله إلى مطار محمد الخامس الدولي بالدار البيضاء بعد زوال يوم غد الجمعة على متن رحلة لشركة “مصر للطيران”.

وكانت السيدة المغربية ،البالغة من العمر حوالي 59 سنة، والتي كانت تقيم بمدينة “بونتواز” الفرنسية وتحمل الجنسية الفرنسية ، قادمة إلى مصر على متن الطائرة المصرية المنكوبة في زيارة لابنتها المقيمة بالقاهرة ، والتي تشتغل كمدرسة للغات بإحدى المدارس الدولية بالعاصمة المصرية.

واختفت الطائرة، وهي من نوع (إيرباص ) عندما كانت في طريق عودتها من باريس للقاهرة وعلى متنها 66 راكبا يوم 19 ماي 2016، حيث فقد الاتصال بها فجرا عقب دخولها بقليل الأجواء المصرية بالقرب من إحدى الجزر اليونانية، قبل أن يعلن عن تحطمها بمياه البحر الأبيض المتوسط.

ولقي كافة ركاب الطائرة حتفهم في الحادث، وهم 30 راكبا من جنسية مصرية والباقون من جنسيات مختلفة.