عبّر وكالات

أفادت وكالة الأناضول التركية الخميس بأن مولود ميرت ألطنطاش قاتل السفير الروسي أندريه كارلوف، سيدفن في مقبرة دون شواهد، وذلك بعد رفض عائلته استلام جثته من ثلاجة الموتى.

يذكر أن جثمان ألطنطاش ظل في الثلاجة 24 يوما، بينما ينص القانون التركي على أن عائلة الميت الذي تحتفظ جثته في الثلاجة يجب أن تستلمها خلال 15 يوما، وكانت شقيقة ألطنطاش قد أعلنت سابقا عن رفض عائلتها استلام جثمان قاتل السفير الروسي.

وأوضحت وكالة الأنضول استنادا إلى مصادر لها أنه تجري حاليا تسوية المسائل الإجرائية الخاصة بدفن ألطنطاش، مضيفة أن جثمان القاتل سيسلم بعد ذلك إلى السلطات المحلية لدفنه في مقبرة تخلو من شواهد القبور.

ويذكر أن سفير روسيا في أنقرة أندريه كارلوف قتل في 19 ديسمبر/كانون الأول أثناء إلقائه كلمة في مراسم افتتاح معرض صور “روسيا بعيون الأتراك”. وتمكن ألطنطاش من دخول مبنى متحف الفن الحديث في أنقرة حيث أقيمم المعرض، وقدم نفسه على أنه شرطي، وأطلق النار على السفير من الخلف وأرداه قتيلا في الحال.

واعتبرت موسكو اغتيال سفيرها في أنقرة “جريمة إرهاب دولي”.