عبّــر_متابعة
يعود المنتخب المصري لكرة القدم للمشاركة في بطولة كأس أمم إفريقيا، المقررة في الغابون، في الفترة بين 14 يناير والخامس من فبراير 2017، بعد الغياب عن آخر ثلاث نسخ.

“ثعالب الصحراء” يتطلعون للمجد الإفريقي
أسود الأطلس يغازلون لقبهم الإفريقي الثاني
وتتطلع كتيبة المدرب الأرجنتيني هيكتور كوبر، للتربع على عرش الكرة الإفريقية مجددا، والتتويج بأغلى لقب في القارة السمراء، للمرة الثامنة.

ومر الفراعنة بفترة من التألق بين العامين 2006 و2010، تحت قيادة مدربهم الأسبق حسن شحاتة، وتوجوا، خلال هذه الفترة، ببطولة كأس أمم إفريقيا في ثلاث مناسبات متتالية، الأعوام 2006 و2008 و2010.

وتراجع مستوى المنتخب المصري بعد هذا الإنجاز التاريخي، حيث عجز عن التأهل إلى نهائيات كأس أمم إفريقيا، في آخر ثلاث نسخ، قبل أن يحجز بطاقة التأهل لنهائيات 2017، عقب تصدره للمجموعة السابعة بالتصفيات المؤهلة للمسابقة القارية.

وتعقد الجماهير المصرية آمالا كبيرة على الجيل الحالي للمنتخب، الذي يعج بنجوم يلعبون في فرق أوروبية شهيرة، ويتقدمهم النجم محمد صلاح، المتألق في صفوف فريق العاصمة الإيطالية روما، ومحمد النني لاعب خط وسط فريق أرسنال الإنكليزي، ورمضان صبحي جناح ستوك سيتي الإنكليزي.
ووضعت قرعة كأس أمم إفريقيا 2017 المنتخب المصري في مجموعة قوية، حيث سيلعب الفراعنة أمام غانا ومالي وأوغندا، لنيل إحدى البطاقتين المؤهلتين إلى الدور ربع النهائي.