عبّــر_متابعة

تحدى السلفي المثير للجدل والمعروف بـ “أبو نعيم” قرار وزارة الداخلية التي طالبت بمنع بيع وتسويق لباس البرقع، معلنا أنه مستعد لفتح باب منزل لبيع البرقع، حسب شريط مصور بثه أمس الثلاثاء على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي الفايسبوك.

واتهم أبو نعيم في شريطه المعنون بـ “من هذا الزنديق الذي يعلن الحرب على الجبار”، الذين اتخذوا قرار المنع بالزنادقة والكفرة والمرتدين عن الإسلام.

ويذكر أن قرار المنع رفضه سلفيين كثر غير أن الشيخ الفيزازي رحب به واعتبر البرقع وسروال الجينز الممزق والميني جيب نفس الشيء.