عبّر وكالات

أصيب السفير الإماراتي، وقتل 38 شخصا، بينهم 5 دبلوماسيين في السفارة الإماراتية في هجوم استهدف مقر إقامة والي قندهار في جنوب أفغانستان، بحسب تلفزيون تولو نيوز المحلي نقلا عن متحدث في الولاية.

من جانبها أكدت الإمارات أن خمسة من مسؤوليها الحكوميين قتلوا في الهجوم الذي تعرض له مقر إقامة والي قندهار في جنوب في افغانستان.

وقال بيان رئاسي نشرته وكالة الأنباء الرسمية “وام” إن رئيس الامارات خليفة من زايد آل نهيان ينعى “ببالغ الحزن والأسى نخبة من أبناء الوطن الأبرار وفد الدولة المكون من الشهداء” الخمسة.

وعدد البيان أسماء خمسة أشخاص قال إنهم كانوا مكلفين بـ”تنفيذ المشاريع الانسانية والتعليمية والتنموية في جمهورية أفغانستان”.

ولم يرد اسم السفير الاماراتي في أفغانستان جمعة محمد عبد الله الكعبي الذي أعلن عن إصابته في الهجوم بين القتلى الخمسة.

وصدر أمر من الرئاسة الإماراتية بتنكيس الأعلام في كافة الوزارات والدوائر الرسمية والمؤسسات الحكومية لمدة 3 أياما حدادا على قتلى الهجوم.

وأكد محب الله زير، المسؤول في وزارة الصحة العامة الأفغانية، جرح 72 شخصًا آخرين، إثر الهجومين.

من جهته، قال المتحدث باسم وزارة الداخلية صديق صديقي، إن الهجوم الأول نفّذه انتحاري، بالقرب من مقر البرلمان، فيما جرى التفجير الثاني عبر سيارة مفخخة، مضيفًا أن 4 ضباط شرطة كانوا من بين القتلى.

وتعليقا على التفجيرين اللذين تبنتهما حركة طالبان، قال ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم الحركة، إنّ عدد القتلى والجرحى أكثر من العدد الذي أعلنت عنه السلطات الأفغانية.

من جانب آخر لقي 8 أشخاص مصرعهم نتيجة هجوم انتحاري وقع الثلاثاء بولاية هلمند جنوب أفغانستان.

وتبنّت حركة طالبان هجوم هلمند، على لسان ناطق باسمها، قاري يوسف أحمدي، الذي قال إن الهجوم أسفر عن قتل أكثر من 20 شخصاً من “أنصار الحكومة”، بينهم عدد من رجال الأمن.