كمال قروع ـ عبّر 

أكدت مصادر جد مطلعة، فضلة عدم الكشف عن إسنها، لـ”عبّر.كوم” أن الحكومة لن تعرف النور الا ما بعد شهر مارس المقبل، وأرجعت المصادر ذلك الى تعذر تشكيل حكومة أغلبية في الوقت الحالي على بنكيران، من جانب، وبسبب نأي القصر بنفسه عن الصراعات السياسية وعدم دخوله في التأثير على التحالفات السياسية من جانب آخر.

واضافت ذات المصادر، أن بنكيران سيعاني من تهرب قادة الأحزاب السياسية عدا بنعبد الله، الذي يزوره بشكل شبه يومي وحوله الى مرسول له.

كما تنبأت ذات المصادر إلى أن الملك محمد السادس لن يفاتح بنكيران بخصوص المشاورات الحكومية المتعثرة خلال مجلس الوزراء المقرر عقده بعد غد الأربعاء بمدينة مراكش.

 

هذا، وقد تأكد أن الملك محمد السادس يتهيأ لإستئناف جولة أفريقية جديدة تقوده الى عدد من الدول، قد تستمر الجولة أزيد من شهر، وهو ما ينبأ بلوكاج حقيقي وبوقت اكثر طولا مما سبق.