عبّر الأناضول

أضرم مجهولون النار، اليوم السبت، في مسجد ببلدة “شاتو تيري” شمالي فرنسا.

وحسب مراسل الأناضول، فإن الاعتداء جرى في ساعات صباح اليوم، وتسبب في إلحاق أضرار مادية بالمسجد.

وتعليقًا على الحادث، أدان اتحاد المساجد بمنطقة “بيكاردي” شمالي البلاد الاعتداء، وذلك في بيان له.

وقال البيان: “صدمنا نبأ حدوث هذا النوع من الاعتداءات في فترة تحتاج فيها بلادنا إلى روح التسامح والتوحد بشكل أكبر من أي وقت مضى”.

وأضاف البيان: “نريد أن نعرب عن تضامننا مع المسلمين القاطنين في المنطقة”.

وطالب البيان السلطات بإلقاء القبض على المعتدين، وتقديمهم للعدالة ليلقوا الجزاء الذي يستحقونه.

ووفقًا لمركز مكافحة الإسلاموفوبيا في فرنسا، فإن الاعتداءات ضد المسلمين في البلاد تزداد بشكل كبير في السنوات الأخيرة.

ويقطن في فرنسا قرابة 5 ملايين مسلم معظمهم من بلدان شمالي إفريقيا، حيث تتصدر فرنسا قائمة البلدان الأوروبية التي يقطنها أكبر عدد من المسلمين.