يحيى الغليظ ـ عبّر 

يشتكي العديد من الطلبة بالأقاليم الجنوبية للمملكة  من عدم توفر الأقاليم الصحراوية على جامعة على الأقل واحدة بكل الأقاليم الجنوبية، كي يتم التخفيف عنهم على الأقل عناء وثقل السفر والسكن و الأكل والشرب .

و أكد العديد من الطلبة في تصريحهم لــ”عبّر.كوم” أن الطلبة خصوصا منهم في الأقاليم الجنوبية يعانون كثيراً من خلال التنقل إلى أقرب جامعة إليهم حيث توجد بأكادير، كما يلزم من الطالب إستغراق مدة يوم كامل للوصل إلى مدينة أكادير، فمابالك بالحديث عن الإنتقال بكل تلك الثقل والعناء إلى مدينة مراكش أو الرباط أو طنجة .

و أوضح الطلبة نفسهم أنه ومن بين الإكراهات التي يواجهونها بعد التنقل، مصاريف الأكل والشراب والسكن، حيث أشار بعضهم إلى أنه يلزم على الطالب صرف على الأقل 50 درهماً   في اليوم الواحد فقط، أي 1500 درهم في الشهر، كما تسائلو الطلبة “من أين سنأتي بكل هذه المصاريف كاملة” .

و أضاف الطلبة ذاتهم، أنه أصبح ملزماً على كافة المسؤولين المعنين في القطاع بتوفير حل لهذا المشكل الكبير والذي يؤدي إلى الكثير منهم إلى الإنقطاع عن الدراسة بسبب التكلفة الباهضة .

و أشار أجيال المستقبل، أنه أصبح ملزماً على جميع المسؤولين في القطاع بتوفير جامعة بكل مدينة من  الأقاليم الجنوبية للمملكة، حتى يتم على الأقل التخلص من تكاليف السكن والشرب والأكل وما إلى ذالك .

كما نتسائل نحن بدورنا كسلطة رابعة، وإستنادً إلى خطابات عديدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، والذي يؤكد من خلالها أن الدولة تولي للأقاليم الجنوبية أهمية كبيرة !… لحد الآن لن نرى سيدي أعزك الله اي إهتمام يوليه المسؤولين لهذه الربع الشريفة من المملكة عندما نتحدث على أن الأقاليم الصحراوية لا تتوفر على جامعة.. فهذا يعني أنه ليس هناك اي إهتمام .

ونتسائل أيضًا، لماذا يتم ضخ أموال طائلة في ما يسمى “الكوركاس” المجلس الإستشاري للشؤون الصحراوية وبدون فائدة تذكر، نتصور لو تم ضخ تلك الأموال في إحداث المشاريع التنموية وكذا الرقي بقطاع التعليم والصحة، لأصبحت مدينة العيون والداخلة من  كبرايات مدن المغرب .