اكد مصادر متطابقة أن رئيس حزب التجمع الوطني للأحرار عزيز أخنوش، ابلغ رئيس الحكومة المعين عبدالاله بنكيران، رفضه المطلق أول أمس الثلاثاء، المشاركة في حكومة يتواجد فيها حزب حميد شباط، مجددا اعتراضه  على دخول حزب الاستقلال إلى الحكومة المرتقبة، واعتبر استبعاد الحزب المذكور شرطا أساسيا لمشاركة حزب الحمامة.

و اضافت ذات المصادر، أن اللقاء الذي جمع بنكيران و اخنوش  يوم الثلاثاء المنصرم، لم يسفر  أي تقدم في مسار المشاورات، مما يعزز فرضية تعثر المفاوضات والتأخير في الإفراج عن الحكومة كما سبق ان اشارت اليه “عبّر.كوم” في مقال سابق، حيث اكدنا ان الحكومة المنتظرة لن تُشكل قبل شهر يناير المقبل.

ولم تستبعد ذات المصادر ان يكون اخنوش بهذا التصرف،يريد قطع الطريق على الاستقلال، خاصة بعد الخروجات الغير محسوبة العواقب ل”زعيم” الاستقلال شباط، كما أن أخنوش يريد ايضا تعبيد الطريق لحزب الاتحاد الدستوري من أجل الدخول في الحكومة دون الحاجة للاستقلاليين .

 

 

loading...
loading...