الشاهدة الوحيدة في قضية لمجرد تكشف معطيات جد صادمة حول ما وقع ليلة اعتقاله

30 نوفمبر 2016

عبّر-متابعة

أفادت مصادر إعلامية أن الشاهدة الوحيدة في قضية لمجرد ”مامادو بينا”، أدلت أمس حوالي الساعة العاشرة والنصف صباحا بالتوقيت الفرنسي بشهادتها الكاملة بخصوص ما شاهدته اليلة التي على إثرها تم اعتقال سعد ووضعه بسجن ”فلوري” بباريس.

اقرأ أيضا...

وحسب ذات المصدر فإن قاضي التحقيق وجه للشاهدة التي تعمل كمنظفة غرف في فندق “ماريون شانزليزيه” العديد من الأسئلة خاصة حول معرفتها بالمتهم سعد لمجرد والفتاة الفرنسية’ لورا بريول والتي نفت معرفتها بهما أو مشاهدتهما من قبل.

وأضاف المصدر ذاته بأن الشاهدة قالت لقاضي التحقيق بأنها كانت تسير في ممر الطابق الثالث خلال قيامها بعملها، وشاهدت فتاة تصرخ بأعلى صوتها ”أنقدوني..oscour” وتركض في اتجاهها، لتخبرها وهي في حالة غير طبيعية بأنها تعرضت للتعنيف والاغتصاب، ما جعلها أي ”عاملة النظافة” تقوم بإدخال الفتاة إلى إحدى الغرف، ثم ربطت الاتصال بالاستقبال الخاص بالفندق والذي أرسل بدوره الأمن الخاص لمعرفة ما يحصل.

وأوضح ذات المصدر بأن الشاهدة قالت في إجابتها على أسئلة قاضي التحقيق أن الفتاة كانت ترتدي قميص نوم ”مكون من قطعتين” وشعرها غير مرتب وعليها أثار تعنيف، مضيفة في الوقت ذاته بأن الشخص  لمجرد لم يغادر الغرفة التي كان بها إلا بعد أن وصلت الشرطة الفرنسية التي قامت باعتقاله.

وعليه فإن ذات المصادر أشارت إلى أن ما أدلت به الشاهدة أمام قاضي التحقيق مطابقا لما أدلت به قبل أكثر من شهر أمام الشرطة الفرنسية، وهو ما يعني بالتالي أن فرصة لمجرد في الحصول على السراح المؤقت صعبة إن لم تكن مستحيلة.


عبّر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.