أفاد بلاغ لوزارة الصحة المغربية، أن انتشار فيروس نقص المناعة البشرية (السيدا) يظل منخفضا ببلدنا (بنسبة 0.1 ٪) بين الساكنة العامة، حيث تبين آخر التقديرات أن العدد الإجمالي للأشخاص المتعايشين مع الفيروس يناهز 24.000 وعدد الإصابات الجديدة 1200 سنويا.

وأكدت وزارة الصحة بمناسبة اليوم العالمي للسيدا الذي يصادف فاتح دجنبر من كل سنة، على أهمية الوقاية وتقليص مخاطر التعرض للإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية، والولوج إلى العلاج ومكافحة الوصم والتمييز.

وأشار ذات البلاغ أن المغرب حقق تقدما كبيرا في مكافحة هذا الداء، وذلك بفضل الجهود المبذولة من طرف مختلف المؤسسات الوزارية ودعم الشركاء الدوليين وكذا جمعيات المجتمع المدني.

للإشارة، فمنذ سنة 2012، تم توسيع عملية الكشف عن الفيروس، لِتَبلُغَ أكثر من مليوني فحص وتقليص نسبة الأشخاص المتعايشين مع الفيروس الذين يجهلون إصابتهم من 70٪ سنة 2011 إلى 51٪ في نهاية سنة 2015. وفي نفس السياق، ضوعف عدد الأشخاص الذين يتلقون العلاج المضاد لفيروس نقص المناعة البشرية، حيث انتقل من 4.047 في سنة 2011 إلى 9.860 نهاية يونيو 2016، وذلك باعتماد آخر توجيهات منظمة الصحة العالمية بما فيها مفهوم “الكشف ثم العلاج”، بحسب وزارة الصحة.

وتهدف وزارة الصحة، حسب ذات البلاغ، إلى تسريع الاستجابة للسيدا، لتحقيق التسعينات الثلاثة (les trois 90) حيث ينتظر في سنة 2020، الوصول إلى 90٪ من الأشخاص المتعايشين مع الفيروس الذين يعرفون إصابتهم، مع ولوج 90 ٪ منهم إلى العلاج المضاد لهذا الفيروس، وحذف الحمولة الفيروسية عند 90٪ من أولئك الذين يتلقون العلاج. وذلك من أجل القضاء على هذا الوباء في أفق سنة 2030، وفقا للالتزام بتحقيق أهداف التنمية المستدامة.