عبّر-متابعة

نظمت الجزائر يومي الثلاثاء والأربعاء ملتقى دوليا عنوانه “مساهمة الجزائر في تصفية الاستعمار بإفريقيا” وحضره شخصيات جزائرية وإفريقية مختلفة.

وقد أكدت وزارة الخارجية الجزائرية أن الملتقى الدولي ينظم تحت رعاية رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة.

وأضاف البلاغ أن الملتقى أبرز العلاقة المتميزة التي تربط الجزائر بإفريقيا، والتي تستمد جذورها، حسب البلاغ دائما، من النضالات المشتركة من أجل الانعتاق من نير الاستعمار ونظام الأبارتايد.

وقال ذات البلاغ أن الملتقى يؤكد تمسك المجتمع الدولي بمبدأ “حق الشعوب في تقرير مصيرها” وهو إشارة صريحة من الجزائر للمغرب لضرب القضية الوطنية الأولى للمغاربة.

ويأتي هذا الملتقى في الوقت الذي يحقق فيه المغرب انتصارات ديبلوماسية وسياسية في القارة السمراء، وذلك من خلال الجولات التي يقوم بها الملك محمد السادس لأكثر من دولة إفريقية، خاصة الزيارة الأخيرة التي زار خلالها إثيوبيا، قبل أن يشد الرحال إلى مدغشقر وبعده إلى نيجيريا.