تفاعلت صحف عالمية صبيحة اليوم الإثنين مع الحلقة التي بثتها القناة الثانية في برنامج صباحيات دوزيم الجمعة الفارطة والتي أوردت في حصة التجميل، كيفية إخفاء آثار العنف بالمساحيق، وتزامنت الحلقة والفقرة مع اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة ما جعل كل المنابر الإعلامية وحتى الدولية تنتقد الفقرة وتشجب تكرسي القناة للعنف ضد المرأة بإخفاء معالمه.

وكانت جريدة “الغارديان” البريطانية سباقة إلى تناول الموضوع وبحثه من زوايا مختلفة، مخصصة له حيزاً ضمن موقعها الإلكتروني ضمن مقال أتى تحت عنوان “التلفزيون الحكومي يبث للنساء طرق إخفاء العنف المنزلي”، والذي أكد  أن “الحلقة التلفزيونية المذكورة بثت الذعر في صفوف النساء المغربيات”.

ومن جهتها تفاعلت صحيفة “الأندنبدت” مع الواقعة، حيث أوردت أن شريحة واسعة من رواد مواقع التواصل الاجتماعي الذين شاهدوا الحلقة، أكدوا أنها سعت لجعل موضوع  العنف ضد المرأة شيء طبيعاً و مقبولاً في المجتمع.

وذكرت الصحيفة بالمراسلة التي بعثتها منظمة “هيومن رايس ووتش” مطلع سنة  2016 للحكومة المغربية، أعربت فيها عن قلقها إزاء العنف المنزلي الذي تواجهه النساء بالمملكة، ذات المنظمة سجلت بكون الشرطة والقضاة بالمغرب فشلوا في وضع حد للعنف المنزلي بمعاقبة المعتدين أو تقديم المساعدة للمتضررين، وذلك في غياب قوانين تساعد على التدخل الفوري في مثل هذه الحالات”.