أوردت مجلة “جون افريك” في عددها الأخير، أن الملك محمد السادس وخلال جولاته الأفريقية، ةيقوم بما لا يجرأ عليه اي زعيم عربي او غربي كان، حيث يتحرر من البرتكول ومن الطابع الرسمي، ويستأجر سيارة يقودها بنفسه ويتجول بشكل عفوي بين الساكنة ويمشي في الأسواق الشعبية ويتناول الأطعمة المحلية.

 

وقالت المجلة الفرنسية، أن المسؤولين الأفارقة، يحرسون على حسن ضيافة الملك، ويقدمون له اطباقا مغربية، لكنه يفضل الأكلات المحلية كالبسطيلة بالملوخية.

 

وغكس القادة والزعماء الآخرين، اثناء زيارتهم لأدغال أفريقيا، فإن الملك محمد السادس، يفضل البقاء ايام في دول أفريقية ويستقبل نجوما وشخصيات من شتى الميادين، كالموسيقيين ورجال الاعمال والرياضة و السياسيين.