رفض عبد الوافي لفتيت، والي جهة الرباط – القنيطرة، توسلات مستشاري الجهة بالمصادقة على طلبات العشرات من الجمعيات النشيطة في مجال التربية غير النظامية ومحاربة الأمية ودعم النساء في وضعية هشاشة، لمساعدتها في إنجاز مشاريع مدرة للدخل وغيرها، معتبرا أن عهد صرف المال العمومي على جمعيات الإحسان قد ولى، حسب ما أوردته جريدة الصباح.

وأضافت اليومية في عددها الصادر ليومه الإثنين أن لفتيت اتخذ هذا القرار على اعتبار أن أغلب أعضاء الجهة هم أعضاء في تلك الجمعيات أو لديهم أقارب بها أو ينتمي إليها نشطاء أحزابهم السياسية ومركزياتهم النقابية، إذ يتم استعمالها ليس لتحقيق أهداف نبيلة ولكن للقيام بالدعاية الانتخابية.