واجه نادي ريال مدريد السبت نادي سبورتينغ خيخون، في إطار الجولة الثالثة عشرة من منافسات الدوري الإسباني لكرة القدم، وتفاجأ جمهور الفريق الملكي بقميص مختلف للاعبي فريقهم، لا يظهر منه سوى اللون الأبيض.

واعتقد بعض ممن تابعوا المباراة بشكل متأخر أن تهاطل الأمطار بشكل غزير تسبب في فسخ ما كان يظهر عادة من ملصقات إعلانية على القميص، إلا أن الحقيقة مختلفة تماما، وتعمد الفريق الملكي اللعب بهذا القميص تضامنا مع المشاكل البيئية في المحيطات.

وتولت شركة الأدوات الرياضية “أديداس” بالتعاون مع مؤسسة “محادثات من أجل المحيطات”، متخصصة في البحث عن حلول لمشاكل البيئة وتشجيع الأفكار للحفاظ عليها، تصنيع هذه القمصان الخاصة للاعبي الفريق “الملكي”.

وأصبح ريال مدريد ثاني ناد يقوم بذلك بعد فريق بايرن ميونخ الألماني الذي كان سبق الفريق الملكي في اللعب بأقمصة مماثلة، عندما واجه نادي هوفنهايم ضمن منافسات الدوري الألماني لكرة القدم، يوم 5 نوفمبر.

وبدت قمصان الريال بيضاء كالمعتاد ولكن يمكن رؤية عبارة “من أجل المحيطات”.

مطبوعة على عنقها بالإضافة لشعار المبادرة البيئية إلى جوار العلامة التجارية لشركة أديداس الألمانية، واستخدمت الشركة الألمانية ما يعادل 28 زجاجة بلاستيكية لكل قميص واحد، تم جمعها من الفضلات الموجودة بالمحيط الهندي.

يذكر أن ريال مدريد حقق خلال مواجهته مع سبورتينغ خيخون فوزا صعبا للغاية بنتيجة (2-1)، وكاد يخسر نقطتين لو نجح دوغي كوب مهاجم خيخون في تسجيل ضربة الجزاء التي تولى تنفيذها في الدقيقة 78، وبفوزه اليوم واصل الفريق الملكي تصدر منافسات الليغا ورفع رصيده من النقاط إلى 33.