أخلت السلطات الأمنية يوم الخميس المنصرم، سبيل سبعيني من جنسية إسبانية سبق ضبطه و هو يمارس الجنس مع شاب مغربي يوم الاثنين الماضي، بأحد الفنادق المشهورة و المتواجدة بجامع الفنا بمراكش.

و حسب مصادر اعلامية، فإن المواطن الاسباني المتهم بالشذوذ الجنسي، يمكنه أن يغادر المغرب في أي وقت، بعدما أطلقت المصالح الأمنية المغربية سراحه.

و تم اعتقال الشاب الذي لا يتجاوز سنه 23 سنة و المواطن الاسباني، عندما ضبطتهما عاملة نظافة خلال قيامها بعملها، و هما يمارسان الجنس، مما جعلها تبلغ إدارة الفندق الذين أشعروا رجال الشرطة بالجريمة.

 وكان الاسباني المذكور رفض استدعاء المصالح القنصلية لسفارته، خوفا من الفضيحة، مما دفع بالعناصر الامنية الى اخضاعه للحراسة النظرية والاعتقال الاحتياطي بناءا على تعلميات النيابة العامة، قبل أن تتدخل السفارة الإسبانية بعد ابلاغها بالخبر.