عبرت الجزائر عن موقفها من انسحاب المغرب وثماني دول عربية من القمة العربية الأفريقية التي انعقدت في عاصمة غينيا الاستوائية مالابو احتجاجا على تواجد جبهة البوليساريو، معربة عن تضامنها مع الجبهة الوهمية، على لسان وزير الشؤون المغاربية والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية، عبدالقادر مساهل الذي قال إن محاولة المغرب لطرد البوليساريو من القمة “منيت بفشل أمام صمود الدول الأفريقية من دون استثناء” حسب صحيفة “العرب”.

واضافت الصحيفة في عددها ليومه السبت أن مراقبون اعتبروا أن هذا الموقف الرسمي يؤكد مدى تشبث الجزائر بالجبهة الانفصالية وبأنها طرف في المشكل المفتعل حول الصحراء، واعتبر الشـــرقاوي الرودانـــي، الخبيـــر المغربـــي في الدراســـات الجيو اسـتراتيجية، في تصريح لـ“العرب”، أن محاولة الجزائر فرض كيان وهمي في قمة أفريقية عربية كان الهدف منها هو نسف قمة العمل الأفريقي وتوصياتها التي انعقدت بمراكش.

وأكد رضا الفلاح، الأستاذ المغربي في القانون الدولي، من جهته، في تصريح لـ“العرب”، أن الجزائر إلى جانب حلفائها رجحت تثبيت حضور البوليساريو بالرغم من معارضة العديد من الدول الوازنة، وأن موقفها يؤكد بالملموس تشبثها بهذا الكيان.

ويقول مراقبون إن تشنج النظام الجزائري تعبير عن نجاح المغرب في اختراق الأطروحة الانفصالية بالقارة السمراء، وأن تنقل العاهل المغربي من غرب إلى شرق أفريقيا زعزع قناعات الجزائر وحلفائها في نصرة الانفصاليين.