كشف مسؤول بوزراة العدل الجزائرية عن أن بلاده تعتزم في وقت وشيك استخدام طائرات بدون طيار، ولأول مرة، بهدف مراقبة الحدود الجنوبية الغربية مع المغرب.
ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن المسؤول – دون كشف هويته- قوله، خلال لقاء حول تأمين الحدود نُظّم بمحافظة بشار (جنوب غرب): إن “وسائل مهمة متنقلة وثابتة سوف توضع لتأمين ومراقبة الحدود الغربية”.
وأضاف المسؤول أنه “بالإضافة إلى الفرق المشتركة، هناك كاميرات للأشعة فوق البنفسجية ورادارات متحركة ووسائل جوية، منها طائرات دون طيار وإجراءات مراقبة بواسطة الأقمار الصناعية سيتم وضعها لمراقبة وتأمين حدودنا الواسعة بالجنوب الغربي للوطن التي تمتد على مسافة 3.058 كيلومترات”.
وفيما يتعلق بمكافحة شبكات تهريب المخدرات، أشار المسؤول نفسه إلى أنه “تم منذ شهر يناير الماضي حجز أكثر من 12 مليون كيلوغرام من الكيف المعالج”، مشيرا إلى أن “الجزء المهم من هذه الكميات من المخدرات مصدره المغرب”.

من جانبه، أكد ممثل لوزارة الدفاع الجزائرية، شارك في اللقاء ذاته، أن “الحدود الوطنية -لا سيما البرية بالجنوب الغربي للوطن- تواجه أنشطة لإرهابيين كبار يمارسون أنشطة غير قانونية تهدد أمن الوطن والاقتصاد الوطني”.
وإلى جانب المغرب يحد الجزائر من الجنوب الغربي موريتانيا ومالي.
ويؤكد مسؤولون جزائريون باستمرار أن بلادهم أضحت مستهدفة من شبكات تهريب المخدرات القادمة من المغرب، التي تستعملها كمنطقة عبور نحو أوروبا أو شرقا باتجاه ليبيا.