عجزت القمة العربية الإفريقية الملتئمة بغينيا الاستوائية من إنهاء أشغالها بشكل اعتيادي، ووفق ما كان مقررا لها سابقا، بسبب انسحاب المغرب وثماني دول عربية أخرى احتجاجا على إقحام الجمهورية الصحراوية الوهمية في الاجتماع، حسب جريدة الاتحاد الاشتراكي.

وأوضحت اليومية في عددها الصادر ليومه الجمعة أن الاجتماع اقتصر على كلمات بعض الوفود والخروج ب”بيان ختامي” لحفظ ماء الوجه.

ووصفت القمة بالباهتة بعد هذا القرار الذي اتخذه المغرب والذي تضامنت معه ثمانية دول عربية، خاصة وأن وضعه القوي يسمح له اليوم بوضع شروط داخل أعمال القمة العربية الإفريقية