الملك يؤدي صلاة الجمعة بمسجد أنتاناناريفو بمدغشقر

25 نوفمبر 2016
عبّــر_و.م.ع

أدى أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، مرفوقا بصاحب السمو الأمير مولاي إسماعيل، اليوم، صلاة الجمعة بمسجد أنتاناناريفو بمدغشقر، واستهل الخطيب خطبتي الجمعة، بالتأكيد على أهمية التعامل بالحكمة والتعاون والنصيحة الحسنة، في عالم تسوده اضطرابات عديدة، من أجل تهدئة العقول والمساهمة في بناء مستقبل أفضل للإنسانية، مصداقا لقوله تعالى وجعلناهم أئمة يهدون بأمرنا وأوحينا إليهم فعل الخيرات وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وكانوا لنا عابدين”.

وذكر الخطيب أن الرسل كانت تحرص دائما على فعل الخير وإسداء النصيحة الحسنة لاتباعهم، مبرزا أن الحديث النبوي الشريف “الدين النصيحة ” يجسد روح الدين، ويعني أن النصيحة تشكل الأساس الأهم في الدين، مشيرا إلى أن “لفظ النصيحة في اللغة العربية يفيد الصدق، وعكسه الغش. فالإنسان يكون صادقا أو غشاشا. أما المراد من عبارة النصيحة فهو حب الخير للشخص الذي تسدي إليه النصيحة”.

اقرأ أيضا...

وأشار الخطيب إلى أن “تطبيق معاني النصيحة بطريقة واضحة هي إظهار وتبيان إجماع وتوافق الأديان على القيم الكبرى التي أتوا بها وهي المحبة والعدل والتفاني والإيثار والسلام”.

وأضاف أن الإسلام على غرار الأديان الأخرى، “لا يمكن سلبه أو أن يكون رهينة عند المتطرفين، وسيبقى المسلم دائما وفيا لقيمه وثوابته وذلك من أجل التعايش والتصالح مع الآخرين”، معتبرا أنه يتعين على الجميع العمل على تقوية التراث المشترك بين الأديان كلها و حمايته في مواجهة الأخطار التي تهدد الانسانية في جوهرها والحياة وما لديها من حسن سليم” .

وفي هذا الصدد، قال الخطيب إنه “على خطى هؤلاء الأئمة يقوم جلالة الملك أمير المؤمنين سيدي محمد السادس حفظه الله بزيارة مباركة لدولة مدغشقر، تحمله دوافع المحبة والمساعدة الإنسانية”، مشيرا الى ان هذه “الزيارة الملكية عودة على آثار جده، جلالة الملك محمد الخامس رحمه الله ونعمه، على الأرض التي عاشت عليها عائلته الملكية في فترة المنفى، حيث استقبلتهم ساكنة مدغشقر باحترام واكبار”.

وأبرز الخطيب أن “العلاقات بين المملكة المغربية وجمهورية مدغشقر تتميز بنفس المعانات في تلك الفترة الصعبة إبان النضال من أجل الاستقلال”، مذكرا بأن جلالة المغفور له محمد الخامس أدى لدى عودته إلى مدغشقر سنة 1959، صلاة الجمعة بمسجد أنتسيرابي وألقى الخطبة بنفسه من أجل تكريس سنة جده الأكبر سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم وتقديم النصيحة وهداية الناس إلى الخير والتأكيد على القيم الكبرى التي يجب ان تطبع العلاقات الانسانية، وأهمها المحبة والمساعدة والحفاظ على العدل والكرامة الانسانية.

وشدد على أن الزيارة التاريخية التي يقوم بها أمير المؤمنين إلى مدغشقر تبشر بتعاون في شتى المجالات وبالحفاظ على الذاكرة والاعتراف، كما تعتبر فرصة لإتمام العمل الذي بدأه الأب والجد، واللذان زرعا بذور المحبة والنصيحة، واليوم يأتي الحفيد والخليفة الكفء والمؤهل جلالة الملك محمد السادس نصره الله لتعزيز هذا العمل وسقي تلك البذور حتى نجني جميعا ثمارها”.

وسجل انه لمن دواعي السرور أن نلمس بمدغشقر مظاهر الوئام والتفاهم بين الطوائف الدينية المختلفة ، حيث يسود بينها السلم والتلاحم ، والوئام والتعايش، مذكرا بأن المولى سبحانه “يبين لنا ان الهدف الأسمى هو التعارف، ولكي نتعارف وجب علينا ان نتحاور والحوار يفضي للتفاهم، والتفاهم يؤدي إلى التعايش السلمي والإيجابي”.


عبّر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.


شروط التعليق :

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.