تمكنت المصالح الأمنية بمدينة سلا، خلال الأيام الماضية، من الإطاحة بشبكة تعمل في مجال سرقة السيارات الفارهة من أوربا ونقلها إلى المغرب من أجل تزوير وثائقها، قبل العمل على بيعها بدول مجاورة، حسب ما أوردته جريدة المساء.

وأوضحت اليومية في عددها الصادر ليومه الجمعة أن التحريات التي قامت بها الشرطة القضائية، أظهرت أن أفراد الشبكة الخمسة كانوا يتبادلون الأدوار من خلال قيام بعضهم بعمليات نقل السيارات المسروقة من أوربا، فيما يتولى الآخرون عمليات تزوير الوثائق ونقلها إلى خارج التراب الوطني من أجل إعادة بيعها في إطار شبكة منظمة.

وأسفرت العملية عن اعتقال عدد من أفراد العصابة التي يتزعمها مواطن إيطالي، بالإضافة إلى حجز مجموعة من السيارات كانت معدة للشحن بميناء جنوة، وتم تفكيك الشبكة بعد تحريات عميقة قامت بها المصالح الأمنية الإيطالية، من خلال إخضاعها عددا من الهواتف التابعة لأفراد هذا التنظيم للمراقبة، وهو الأمر الذي مكن من تحديد موعد إحدى عملياتهم، ليتم توقيفهم في حالة تلبس.

ويذكر أن العملية جاءت في سياق التعاون الأمني، الذي يجمع المصالح المغربية بنظيرتها الأوربية من أجل التصدي للشبكات المنظمة لسرقة السيارات الفارهة من أوربا وإعادة بيعها بعد تزوير وثائقها.