زعمت وكالة الأنباء الجزائرية في قصاصة اخبارية أن مناورات المغرب المتكررة و الضغوط الممارسة على حلفائه في محاولة منه لاقصاء البوليساريو من القمة الافريقية-العربية الأخيرة، باتت بالفشل.

وقالت ذات الوكالة أن رئيسة مفوضية الاتحاد الافريقي دلاميني زوما قالت” سنواصل دعم  الشعبين الفلسطيني و الصحراوي الى غاية استرجاع حقوقهما الوطنية”.!!

الوكالة التابعة للجنرالات وصفت المغرب بالداعي لانقسام افريقيا، عبر العمل الدعائي الذي يقوم به  على أكثر من صعيد منذ أشهر للإيحاء بأن افريقيا منقسمة حول قضية الصحراء..في الوقت الذي فشلت فيه فعلا القمة بعد انسحاب دول لها وزن كبير بالمقارنة مع المجتمعين على طاولة شبه فارغة من حيث المضمون ولم تخرج القمة بأية قرارات تذكر.

حقد الجارة الجزائر دفعها للقول بأن الانسحابات لم تؤثر على مجرى الأشغال التي تمت في كنف الهدوء و الوحدة و التضامن التي تؤسس مبادئ و قيم إفريقيا.