عبّر-متابعة

أكدت مصادر غير رسمية من داخل إدارة السجون أن الصور والفيديوهات التي تم تداولها مؤخرا والتي يظهر فيها المدعو “ولد مليكة” وهو يعيش حياة الرفاهية داخل زنزانته ويتاجر في الممنوعات ويرشي حراس السجن قد تم تصويرها قديما وسبق للإدارة أن اتخذت الإجراءات القانونية الضرورية في ذلك الشأن.

وأضاف المسؤول الذي رفض الكشف عن صفته أن تسريب ذلك الشريط في الوقت الحالي يهدف إلى انتقام السجين من سجانيه وهي خطة معروفة بات يلجأ إليها بعض المعتقلين عندما تتم معاقبتهم.

هذا وأضاف ذات المصدر أن واقع السجون بالمغرب لم يعد كما كان في السابق مؤكدا أن بلاغا توضيحيا رسميا سيصدر عما قريب.