أشرفت صاحبة السمو الملكي الأميرة للاسلمى رئيسة “مؤسسة للا سلمى للوقاية وعلاج السرطان”، مساء يوم أمس الثلاثاء بمدينة الرباط، على إعطاء انطلاقة الحملة الوطنية للتحسيس بالكشف المبكر عن سرطان الثدي، وذلك بمناسبة الاحتفال باليوم الوطني لمكافحة السرطان.

ولدى وصول صاحبة السمو الملكي الأميرة للا سلمى إلى موقع انطلاق هذه الحملة الوطنية، استعرضت سموها تشكيلة من القوات المساعدة التي أدت التحية قبل أن يتقدم للسلام على سموها والي جهة الرباط- سلا -القنيطرة ورئيس مجلس جهة الرباط-سلا-القنيطرة ورئيس مجلس عمالة الرباط ورئيس مجلس جماعة الرباط والمدير العام لمؤسسة للا سلمى للوقاية وعلاج السرطان وبعض أعضاء المجلس الإداري للمؤسسة.

وإيذانا ببدء الحملة الوطنية للتحسيس بالكشف المبكر عن سرطان الثدي، التي أعطت انطلاقتها صاحبة السمو الملكي الأميرة للا سلمي، تمت إضاءة سور وباب زعير.

وتتوخى الحملة التحسيسية للكشف المبكر عن سرطان الثدي، التي ستجري خلال الفترة ما بين 22 نونبر الجاري و11 دجنبر المقبل، تحت شعار “الكشف بكري بالذهب مشري”، استقطاب حوالي مليون من النساء اللواتي تتراوح أعمارهن ما بين 40 و 69 سنة.