أقدم رجل ستيني على نحر نفسه في مدينة الدار البيضاء ، مستعملا سكينا حادا أخذه من مطبخ ابنه، وتم نقله على الفور إلى مستشفى “المنصور”، ثم إلى مستشفى “20 غشت” بعد تدهور حالته.

وأفادت مصادر مطلعة “أن الرجل في وضعية خطيرة جدا قد تنهي حياته في أي وقت”.

وسمع الابن المقيم بمقاطعة البرنوصي صوتا غريبا قادما من مطبخه، فسارع إلى المكان ليجد والده الذي حل عليه ضيفا غارقا في دمه والسكين بجواره.

الجريمة غير المسبوقة شغلت الساكنة وأثارت تساؤلاتهم، فيما بدأت العناصر الامنية التحقيق في الحادثة لكشف ملابساتها، ومعرفة الأسباب التي دفعت بالضحية للانتحار.