واكبت المنابر الإعلامية الملغاشية الزيارة المكية التي قام بها الملك محمد السادس للبلد الذي نفي إليه أبوه وجده، وعبرت مختلف المنابر عن انبهارها من شخصية الملك التي وصفته بالملك الذي لا يهدأ والملك المتواضع.

وتفاجأت ساكنة أنالكي ضواحي العاصمة أنتانانا ريفو بتجول الملك محمد السادس بدون بروتوكول، وتفاجأ المارة وأصحاب المحلات التجارية بالمدينة من ”زائر من العيار الثقيل”، يتجول في حيهم بعيداً عن أعين المصورين وكاميرات رجال الإعلام، حسب ما كشفت عنه جريدة ”Newsmada، واحفة إياه بـ ”الملك الذي لا يهدأ”، مشيرة إلى أنه قام بمجرد وصوله أول يوم أمس الأحد 20 نونبر 2016، بزيارة مفاجئة وغير متوقعة لضواحي العاصمة الملغاشية.

وذكرت جريدة ”Tribune” الملغاشية أن الملك محمد السادس يعد أول زعيم دولة من ”العائلة الفرانكفونية” تطأ قدماه الأراضي الملغاشية، يرافقه وفد يتكون من 450 شخصية، وذلك من أجل المشاركة في أعمال القمة العالمية الـ 16 للفرانكفونية التى تبدأ الساعات القادمة، بمشاركة قادة ورؤساء حكومات الدول الناطقة باللغة الفرنسية البالغ عددها 77 دولة.

ومن جهتها أوردت جريدة ”L’expressمقالا تحيل فيه على توقيع 22 إتفاقية بين المغرب ومدغشقر في الـ 48 ساعة الماضية التي قضاها الملك محمد السادس في هذا البلد، مبرزة أن الإتفاقيات داخل القصر الرئاسي التي تمت بحضور  العاهل المغربي ونظيره الملغاشي ”هيري راجاوناريمامبيانينا”، همت عدة قطاعات، تهدف كلها إلى تعزيز الشراكة بين مؤسسات البلدين، وتشمل ميادين البيئة، التعدين، الطاقة التجددة، الرياضة، الأرصاد الجوية، السياحة والضرائب.