علق وزير خارجية غينيا الاستوائية أجاموكي أشغال القمة العربية الإفريقية التي دعا إليها الاتحاد الإفريقي والتي ستحتضنها عاصمة غينيا الاستوائية ملابو حتى إشعار آخر، بعد رفض المغرب المشاركة فيها بسبب حضور تمثيلية ما يسمى بـ “الجمهورية الصحراوية” حسب ما تداولته منابر إعلامية.

وأوضحت المصادر نقلا عن أجاموكي أن وزير الخارجية والتعاون المغربي صلاح الدين مزوار، اعترض على مشاركة “البوليساريو”، وأنه احتج بشدة على وجود وفد تمثيلي عنهم في أعمال القمة، مما أثار ضجة في الاجتماع، تم على إثرها إعلان تأجيلها إلى وقت لاحق.

وعلق مهتمون ومتابعون للشأن المغربي وتموقعه الإفريقي على احتاجاج المغرب بتواجد المملكة في وضع قوة، وهو ما يمنحها الامتياز بفرض شروط في مثل هذه المواقف.