دخل شخصان يومهما الثالث على التوالي من الاعتصام فوق لاقط هوائي بمدينة تيفلت، بسبب ما أسمياه بـ “الظلم” الذي تعرضا له، مطالبان بإنصافهما حسب ما أوردته جريدة الأحداث المغربية.

وأوضحت اليومية في عددها الصادر ليومه الثلاثاء أن الشخص الأول يطالب ببقعة أرضية كان يملكها بحي غير مهيكل بدوار العياشي، والآخر يريد فتح مقهى كان يكتريه بشارع محمد الخامس بتيفلت، وتم إغلاقه منذ سنة 2011 لأسباب غير معروفة.

ويذكر أن شكل الاحتجاج هذا بات شكلا جديدا يتبناه المحتجين خلال الآونة الاخيرة على غرار أشكال أخرى كحرق النفس، متجاوزين الأشكال التقليدية كالمبيت في العراء والإضراب عن الطعام.