اعتقلت مصالح الأمن بمدينة شفشاون عضو بجماعة العدل و الإحسان، و ذلك على خلفية الإعتداء على ممرضة بمصلحة طب الأطفال مستشفى محمد الخامس بالمدينة، و جاء اعتقال المعني بالأمر بعد شكاية تقدمت بها الممرضة المذكورة إلى مصالح الأمن تتهمه فيها صفعها داخل المستشفى حيث كان يوجد هناك لمعايدة طفله القاصر.

 

وقد تم وضع المعني بالأمر قيد تدابير الحراسة النظرية في انتظار تقديمه أمام المحكمة الابتدائية بشفشاون.

هذا السلوك ينم عن توجه أخلاقي خطير، يعتبر المواطنين مجرد رعاع وجب تأديبهم، وهذه القضية ليست معزولة، فالجماعة تعلم أبناءها أنهم الطليعة المجاهدة، والباقي مجرد همج ينبغي إخراجهم من الفتنة، كما يسمي عبد السلام ياسين مؤسس الجماعة ومرشدها حيا وميتا، الواقع الحالي.