كشفت مصادر إسبانية، أن المحكمة الوطنية في مدريد  وجهت اكثر من 25  استدعاء قانوني ل 25 شخصا من مسؤولي مرتزقة البوليساريو على ذمة قضية التعذيب و الابادة الجماعية المرفوعة أيضا ضد زعيم الجبهة الإنفصالية إبراهيم غالي،  التي رفعت ضده من طرف احدى الجمعيات الحقوقية.

و كشفت نفس المصادر أن المدعي العام الإسباني حدد مهلة زمنية لإيصال الاستدعاء للمعنيين، للمثول امامه في الجلسة الاولى موضوع التهم السالفة الذكر، غير أنه لم يستدل على مكان اقامة اي من المتهمين بما فيهم ” ابراهيم غالي ” ، الذي لم تطأ اقدامه الاراضي الاسبانية منذ سنة 2012 وقت رفع القضية ضده.

 

و كان الإعتقاد السائد وسط جلادي “البوليساريو” أن الشكاية التي وضعت ضد عدد منهم سنة 2007 بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية لن تقبل، الأمر  الذي يعد انتكاسة جديدة للانفصاليين تذكر المجتمع الإسباني بالطبيعة الحقيقية ل”البوليساريو”، كحركة مرتزقة تعمل لحساب الجزائر، أعضاؤها متورطون في أنشطة إجرامية وإرهابية، وفي التهريب بكل أنواعه.

وجاء الإجراء الجديد الذي بدأته المحكمة الوطنية ليؤكد، أيضا، موقف الحكومة الاسبانية التي اعترفت رسميا السنة الماضية بأن “البوليساريو” ليست في الواقع سوى مجموعة إرهابية، وذلك بتوشيحها نحو خمسين من الاسبان ضحايا الأعمال الإرهابية التي نفذتها هذه الميليشيا ما بين سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي.

و إضافة إلى غالي فإن 25 من جلادي البوليساريو أصبح ممنوع عليهم الدخول الأراضي الإسبانية، حيث تنتظرهم يد القضاء هناك و تشمل لائحة هؤلاء كل من: البشير مصطفى وعمر العظمي،

عبد الودود محمد(لفريري)،  فاتح أحمد _ فيليبي،  الخليل احمد،  سيد احمد البطل، اده احميم،الجلاد ابشيشاري صالح،

الجلاد ابراهيم كردلاس، الجلاد أمبارك خونا، الجلاد احمد سلامة ابريك،الجلاد محمد سالم السنوسي،محمد الأمين البهالي

محمد أهنية(الدربالي)، حمدي ولد أهنية(ديغول)، خندود حمدي، المحجوب أمهيدي(لينكون)، الطالب حيدر(الفري)،

أحمد عمي عمار(ماغاديلو)، القاتل الليوه آزلي، البو ولد جولي، الشريف أحمد، محمد يحي التارقي، عالي سيدي المصطفى،

خطري عمر(بوذريع)، ابراهيم احمدمحمود(كريكاو)