كشف الأمين العام لحزب العدالة و التنمية و رئيس الحكومة المعين عبد الإله ابن كيران،لن يشمل لشكر و العنصر في الجولة الثانية من مشاورات تشكيل الحكومة، مؤكدا أنه سينتظر عودة أخنوش من إفريقيا ليبدأ معه التشاور مضيفا في الوقت نفسه أنه نسق مبدئيا مع الإتحاد الدستوري.

و قال ابن كيران الذي كان يتحدث إلى اللجنة الوطنية لشبيبة العدالة و التنمية،التي زارته في بيته السبت الماضي،ان حزب الاستقلال أصبح هو جوهر الخلاف بينه وبين أخنوش، مقرا انه أعطى “الكلمة” لحميد شباط الأمين العام لحزب الاستقلال، ولن يتراجع عنها، كاشفا عن أصل النزاع بين الحزبين الذي مرده بالأساس إلى رغبة كل واحد في تولي الحقائب ذاتها التي يرغبها الطرف الآخر.