قالت وزيرة الشؤون الخارجية بدولة مدغشقر بياتريس عطا الله، في تصريحات للصحافة، إن الزيارة التي بدأها الملك محمد السادس لأنتاناناريفو، أمس السبت، تشكل “مصدر فخر للملغاشيين كافة”.

و أبرزت الوزيرة ذاتها، سعادة سكان مدغشقر قاطبة بالزيارة الملكية، التي طالما ظل الجميع ينتظرها ويتطلع إليها. مشددة على أهمية الروابط التاريخية التي تجمع المملكة و مدغشقر، مشيرة إلى أن الملغاشييين استقبلوا بحفاوة كبيرة المغفور له الملك محمد الخامس، خلال فترة نفيه من طرف الإستعمار الفرنسي سنة 1954.

و كان جلالة الملك، قد حل أمس بالعاصمة أتاناناريفور، في زيارة رسمية لجمهورية مدغشقر، المحطة الثانية ضمن جولة استهلها جلالته بإثيوبيا، و تشمل عددا من الدول الإفريقية الشقيقة.