عبّر-متابعة

أخبار سارة تلك التي حملها الفنان المغربي البشير عبدو لمعجبي نجله المغني سعد المجرد المتواجد في سجن بفرنسا بعد متابعته بتهمة محاولة اغتصاب فتاة فرنسية بأحد فنادق العاصمة باريس.

وكتب البشير عبدو الذي يتواجد رفقة زوجته الممثلة نزهة الركراكي إلى جانب ابنهما في فرنسا على صفحته الفايسبوكية يقول: “سعد ولله الحمد في صحة وعافية ويبلغكم جميعا التحية والتقدير ويشكركم الشكر الجزيل على مساندتكم ودعمكم المتواصل له في محنته التي ستمر بسلام انشاء الله عما قريب ومزيدا من دعواتكم”.

وفي تدوينة أخرى نفى البشير عبدو مجموعة من الاخبار التي تروج حول نجله بالقول: “اخبرعشاق ولدي سعد لمجرد على أن هاته الاخبار كلها لا أساس لها من الصحة، وكلها ملفقة، والخبر الصحيح هو أنني ووالدته نزوره من حين لآخر، ونجده في صحة وعافية، وبحديثنا معه نرفع من معنوياته،، وهو بدوره يرفع من معنوياتنا، ويبلغ شكره وتقديره لكل عشاقه وأسرته في كل مكان بالمغرب والعالم، ومن يريد تحطيمه أكيد لن يفلح ونسأل الله سبحانه وتعالى أن يعجل بالفرج”.

من جهة أخرى نفى أحد المحامين بهيئة الدفاع عن الفنان المغربي ما تداولته وسائل الإعلام عن تحديد جلسة المواجهة بينه وبين الفتاة، التي تتهمه بالاعتداء الجنسي.

في المقابل كشفت تقارير إعلامية فرنسية تتابع القضية عن كثب أن الفتاة الفرنسية “لورا بريول” التي تتهم لمجرد بإغتصابها تطالب بـ 700 ألف يورو مقابل تنازلها عن الدعوى.