عبّر-متابعة

شنّ الناشط الحقوقي، مصطفى سلمى، هجوما خطيرا على جبهة البوليساريو، وذلك على خلفية تنديد بعض نشطاء البوليساريو بقرار القضاء الإسباني القاضي بالشروع في مقاضات إبراهيم غالي زعيم التنظيم بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية من قتل وغيرها.

وفي هذا السياق، أفاد مصطفى سلمى، المسؤول الأمني السابق بجبهة البوليساريو، في تدوينة فايسبوكية عنونها بـ”انقلب السحر على الساحر” أن بعض “نشطاء البوليساريو هذه اﻻيام أطلقوا هاشتاك كلنا براهيم غالي، و تتعالى أصواتهم منددين بقرار القضاء الإسباني الشروع في إجراءات المتابعة القضائية ضد زعيم الجبهة، متجاهلين أن قادة البوليساريو هم من يطالب اسبانيا دوما بتحمل مسئولياتها تجاه الصحراويين، باعتبارها ما تزال القوة المديرة لاقليم الساقية الحمراء ووادي الذهب بحسبهم”.

وأضاف مصطفى سلمى قائلا: “اليوم يغضبون لما يقبل قضاء هذه الإدارة النظر في دعوى مرفوعة أمامه ضد احد سكان اﻻقليم”.

وختم مصطفى سلمى تدوينته متسائلا “ألم يكن النشطاء الصحراويين الموالين للبوليساريو في المغرب هم اول من رفع دعاوى ضد مسئولين أمنيين مغاربة أمام القضاء اﻻسباني بمباركة قادة الجبهة، فلم الغضب لما قرر نفس القضاء متابعة مسئولين في الجبهة”.