تدخلت وزارة التربية والتكوين المهني على خط قضية أستاذ عزيز عزيزي، بعد تداول شريط مصور، تحكي فيه عائلة الستاذ كيف تم توقيف أن تم تداول شريط مصور له ولعائلته ومناشدة أبنائه للوزارة لحل ملف أبيهمالايؤتاهعتا الذي تم توقيف أجره الشهري بعد 18 سنة من العمل، لإصابته بمرض عضال أدى به إلى الشلل النصفي، والذي ناشدت من خلاله بنات الأستاذ الوزارة بإيجاد حل، حسب ما كشف عنه منبر إعلامي.

واضاف المصدر نقلا عن زوجة الستا أنه دخل على الخط مجموعة من الأساتذة والنقابيين، وبعدها بمدة أخبرت بأن ملف زوجها تمت تسويته، وأن الموظف المسؤول عن اختلالات المسطرية في الملف تم توقيفه عن العمل في انتظار أن يحال بقية المتورطين على القضاء.

وأشار المصدر نقلا عن الزوجة أن هذه الأخيرة توصلت بتعويضات أولية، وتم إبلاغها بأنها ستتوصل بتقاعد زوجها ابتداءً من الشهر المقبل.