استغربت قيادات حزب الاتحاد الاشتراكي تغيير القاموسي السياسي لحزب العدالة والتنمية من مفاهيم “النقاش” و”التفاوض” وفق شروط معينة إلى قاموس “الابتزاز”، حسب ما أوردته جريدة الصباح.

وأضافت الجريدة نقلا عن قول الناطق الرسمي باسم الاتحاد الاشتراكي، يونس مجاهد، أن الحزب لا يقبل منطق الاصطفاف الأعمى، كما يطلب بعض قياديي “المصباح”.

وذكر مجاهد بنكيران بأنه هو من وجه الدعوة في البداية لحزب الاشتراكي من اجل التفاوض، موضحا أنه ليس مطروحا على قيادة الاتحاد أن تتصل بابن كيران، والحزب ينتظر منه مواصلة المشاورات كما تقتضي الأعراف.