أكد  تقرير للبنك الدولي صدره مؤخرا، أن الجفاف أهلك نصف محصول القمح ببلادنا، مشيرا لكونه سيعمد إلى تكرار عمله في المملكة بشأن إدارة مخاطر الكوارث، مع إنشاء أنظمة للإنذار المبكر والوقاية من السيول، والاستعانة بالتأمين على مخاطر الكوارث الطبيعية للحد من الآثار الوخيمة لمثل هذه الظروف.

وبينت المؤسسة الدولية نفسها، أن هذا هو “الواقع الجديد للطقس الجائح الذي سببه تغير المناخ في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ومع ارتفاع درجات الحرارة عالمياً، فإنها ستشهد ارتفاعا أكبر في المنطقة، وستشتد الظروف المناخية في المنطقة التي هي بالفعل الأشد حرارة وجفافاً على وجه الأرض”.